هواوى و هدنة الحرب التجارية بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية

هواوى و هدنة الحرب التجارية بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية

استغلال التكنولوجيا الحديثة وهدنة الحرب التجارية الدائرة بين أمريكا و شركة هواوى من خلال القمة العشرين والمحادثات التي تمت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

و الرئيس الصيني شي جين بينغ

التي أسفرت عن حدوث هدنة في الحرب التجارية الدائرة بينهم ،

حيث تعهدت الأدارة الأمريكية بوقف الرسوم الجمريكية التي قامت واشنطن بفرضها لمواجهة المخاوف الأمريكة

من قيام شركة هواوي الصينية بإستغلال الأنظمة للقيام بالتجسس على الولايات المتحدة واستغلال التكنولوجيا الحديثة

هواوى و هدنة في الحرب التجارية بينها وبين أمريكا

كما صرح لاري كودلو المستشار الأقتصادي أن من المحتمل أن يكون هناك فرصة جيدة بإعطاء فرصة جديدة لشركة هواى،

من أجل التعامل مع الشركات الأمريكية بمنحها تراخيص بيع المنتجات الأمريكية

جائت تلك التصاريح بناء على المحادثات و الأتفاق التمهيدي بين الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني ،

جائت تلك المحادثات لتجعل ارئيس الأمريكي يتخذ وقف أقل تشدد أتجاة شركة هواوى الصينية

وكان قرار الحظر  الأمريكي الذي فام بفرضه ضد الشركة هو النقطة الشائكة في خلال المباحثات التجارية بينهم

ولكن بعد تلك المحادثات التي تمت أثناء القمة العشرين جاء قرار السماح لبعض الشركات الأمريكية ببيع معداتها لشركة هواوى الصينية

بالقدر الذي لا يتسبب بحدوث مشكلة أمن وطني

هواوي و هدنة الحرب التجارية بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية وتخوفات أمريكا 

أعلن المستشار الأقتصادي للولايات المتحدة لاري كولار أنه من المتوقع أن يقوم وزير التجارة الأمريكي “فرانس براس ” بفتح باب التراخيص من جديد للشركة الصينية ، على الرغم من وجود تخوف من أن تقوم الحكومة الصينية من استغلال الأنظمة التي تقوم شركة هواوى ببنائها،

التي تعتبر من أكبر الشركات الموجودة في مجال توريد الهواتف المحمولة والقيام بالتجسس من خلال استغلال الثغرات السرية المدمجة

أما بالنسبة لشركة هواوى فقامت بنفي تلك التهم بشدة وصرحت أن الولايات المتحدة لا تملك أى دليل تثبت تلك التهم

كما تحدث بعض أعضاء الكونغرس و مجلس الشيوخ و ضمنهم بعض الجمهوريين أيضًا مثل تيد كروز و ماركو روبيو

من قيام الولايات المتحدة برفع أيحظر أو دخول شركة هواوى مرة أخرى للعمل داخل السوق الأمريكية

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *