ماهي العلاقة بين مواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب؟

ماهي العلاقة بين مواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب؟

 

مواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب بينهم علاقة قوية سوف تعرفها من خلال القراءة في هذا الموضوع معنا

 مواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب 

 

اكتشفوا في دراسات عديدة إن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي يسبب الاكتئاب

ومن بين العوامل الهامة التي تسبب اكتئاب الشعور بالغيرة من الأخرين الذين ينشرون صور وتعليقات بشكلل مستمر ويتمتعوا بحياة سعيدة

وأجريت الدراسة علي 1787 فرد من الشباب بين الأعمار 19 و 32

وطرحوا عليهم الأسئلة المتعلقة باستخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وانستجرام وتويتر وسناب شات

والدراسة أوضحت أن المشاركين يقضوا 61 دقيقة يومياً في تصفح مواقع التوا2صل الاجتماعي

ويقوموا بزيارة المواقع 30 مرة أسبوعياً

والتنسيق بين إجابات المشاركين ودرجة الاكتئاب

النتيجة إن المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي عرضه للاكتئاب 2.7 مرة أكثر من الأخرين

مواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب

ووفقاً لدراسة أخرى إن الإفراط في مشاهدة وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي إلى تشتيت المخ بين مهام متعددة

وبالطبع يؤثر على الصحة النفسية والعقلية للفرد

وربما يصل بالفرد إلى الاكتئاب

وأيضاً على الأطباء النفسيين الاهتمام وفحص مرضى الاكتئاب الذين يقضون ساعات طويلة على مواقع التواصل الاجتماعي وربما السبب وراء الاكتئاب هو المواقع الخاصة بالتواصل الاجتماعي

 

 مواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب

ويقول الباحث في دراسة من منشورة على دورية أجهزة الكمبيوتر والسلوك البشري في أبريل 2016 أن ملايين السنين البشر احتاجوا ليطوروا آليات التكيف مع البيئة الاجتماعية

وبالطبع أن التواصل الافتراضي هام إلا أنه يجب وجود علاقات إنسانية حقيقية ولا غنى عنها

والدراسة أضافت أنه عند متابعة وسائل التواصل الاجتماعي يجعل داخلك تصور بأوضاع معيشية افضل لمن حولك وتسير في بؤرة المقارنة

وذلك بالطبع يؤدي بك إلى الانعزال

 

تضيف سمر عبده وهي مستشار اجتماعي بمركز تواصل مصر

إن اعتماد الفرد على هذه المواقع يفقد الإنسان علاقاته الحقيقية في الواقع

وقالت أيضاً إن متابعة ما يحدث للأخرين من أخبار جيدة وإنجازات

يزيد من شعور المتابعين بالنقص والذنب أنهم لا يملكون ما يملكه الأخرين

 

تقرير العالم العربي لمواقع التواصل الاجتماعي

 

أجريت دراسة على 7000 مستخدم لشبكات التواصل الاجتماعي

من 18 دولة عربية مختلفة عن غيرها

وقاموا بلقاء هاتفي معهم وكانت النتيجة أن الغرض الأول من دخولهم المواقع هو التواصل ثم الحصول على المعلومات

ثم مشاركة الصور ومقاطع الفيديو ثم الاستماع للموسيقي

 

ويوجد إجماع من المستخدمين أن مواقع التواصل تحسن نوعية حياتهم

وتعطيهم متعة وإثارة وذلك بالطبع يتسبب في تقليل اللقاءات الفعلية

وتكون النتيجة ضعف العلاقات الذي يؤدي بدوره إلى التفكك الأسري والطلاق

وتضيف من نتيجة التقرير أن التحسن في نوعية الحياة وليست العلاقات الأسرية

فهذه المواقع أثرت كثيراً على تجمع أفراد الأسرة

أصبح أفراد العائلة منفصلين كل فرد في عالمه الخاص به

وختاماً لقول الدكتوربريان  بريماك من جامعة بيتسبرج

إن التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي ليس لها نتيجة واحدة

فالدراسات تشير أنه يوجد مخاطر مختلفة

إذا كان تفاعل الناس يجعلهم أكثر نشاطاً او سلبية أو ميلاً للتحدي والمواجهة

فذلك سوف يساعدنا على صياغة توجيهات ونصائح أكثر تحديداً

 

المصادر:

هنا 

هنا 

" class="prev-article">Previous article

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *