ماهي أهم أضرار مواقع التواصل الاجتماعي على الأطفال

ماهي  أهم أضرار مواقع التواصل الاجتماعي على الأطفال

سوف تتعرف في موضوعنا على أهم أضرار مواقع التواصل الاجتماعي على الأطفال
ومن ضمن  أهدافنا سرد الأضرار التي  تساعدك  لكي تحمي  أطفالك من الجلوس على هواتفهم عدد لا نهائي من ساعات دون مراقبة حقيقية من قبّل الوالدين
فالأهل لديهم دور كبير في السيطرة على الاطفال
فالأطفال دائماً لديهم حرية محدودة لذلك ننصحك بقراءة المقالة بتركيز ووعي

وأيضاً تحدث موقع مختارات تكنولوجية عن أهم 10 مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع التواصل الاجتماعي والاكتئاب

ومواضيع أخرى جذابة وشيقة عليك بمشاهدتها

أضرار مواقع التواصل الاجتماعي على الأطفال

التوتر

قراءة أي خبر أو اللعب في الهواتف الذكية يتسبب في جلب التوتر لدى الأطفال
ويوجد دراسة أجريت بمركز بيو للدراسات ضمت 1800 شخص
عبروا فيها عن توترهم وكان عدد النساء أكبر من عدد الرجال
وأنت تدخل عالم التواصل الاجتماعي وتشاهد أحداث وأخبار ليس لها علاقة بك فتسبب لك التوتر
والأطفال لا يميزون شعورهم ولذلك المواقع تعتبر خطر كبير عليهم

الحالة المزاجية

الأبحاث أثبتت أن الجانب السلبي من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي أكبر من الجانب الإيجابي
فمواقع الإنترنت العادية لا تسبب تغير الحالة المزاجية والتوتر الزائد مثل مواقع التواصل الاجتماعي

الإدمان

من الممكن للأطفال أن يدمنوا مواقع التواصل الاجتماعي
إذا كان الاستخدام مفرط وبدون وعي كافي
فإذا اكتشفت إن طفلك يجلس أكثر من 35 ساعة أسبوعياً فذلك معناه أنه مدمن للسويشال ميديا ويجب عليك ملاحظته يومياً

أمراض في الجسد

عندما يظل طفلك يشاهد مواقع التواصل الاجتماعي يومياً فسوف يتعرض للكثير من ألام الظهر والرقبة
وربما يصيبه خشونة في الرقبة والمفاصل في سن صغير

التأثير الاجتماعي

عندما ترى طفلك يجلس ساعات على مواقع التواصل الاجتماعي ربما يهرب من الواقع ويتجه إلى واقع افتراضي غير حقيقي
وذلك يجعل من طفلك لا يريد التواصل الحقيقي مع البشر
ويلجأ للشاشات حتى يختبيء من خوفه من مواجهة البشر والعالم

يجلب للطفل  أخبار سيئة

استخدام الطفل ورؤيته للأخبار السيئة تجعله يعيش في الإجهاد والتوتر
فعليك أن تحمي طفلك من تجاوبه مع أخبار ليس له علاقة بها
وتجعله يخشى من الواقع الحقيقي الذي يحياه

اضطرابات النوم

كل طفل يفرط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يجلب له العديد من الأضرار من بينها اضطراب النوم
وأنت تلعب الألعاب وتتحدث مع أصدقائك من الصعب أن تنام نوم هادئ وطويل
فيعلم الأطفال السهر كثيراً وفقدان التركيز في الدراسة

نقص التحصيل الدراسي

يستبدل الأطفال الهواتف بديلاُ عن التحصيل الدراسي
ويجلسوا بالساعات ولا يدركوا أهمية الدراسة مقابل اللعب على الهواتف ومتابعة الأخبار وتحميل الصور

فشل الحياة الاجتماعية

يفقد الطفل قدرته على ممارسة الحياة الاجتماعية بطريقة سليمة
سواء في البيت أو مع زملاء الدراسة
فيصبح الصديق الحميم له هو هاتفه وذلك يجعل منه قليل الكلام وكثير العنف

الإفراط في تناول الطعام

يتعرض الطفل لتلك الحالتين إما الإفراط في تناول الطعام أمام وسائل التواصل الاجتماعي
أو التقليل من الطعام وفي الحالتين النتيجة سيئة على صحته

المقارنة مع الأخرين

الطفل الذي يشاهد وسائل التواصل الاجتماعي بإفراط
هذه المنصات تساعده على المقارنة فيصبح غير راضي عن حاله ويبحث عن فعل أشياء مثل الأخرين
لكي يشاهده من حوله ويعجبه به

الخلاصة حاول أن تسيطر على أطفالك في الأوقات التي يستخدموا فيها مواقع التواصل الاجتماعي لكي يملكوا التوازن الكافي بين التحصيل الدراسي والحياة الاجتماعية والهواتف الذكية

 

المراجع :

teachthought 

parenting.firstcry

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *