لماذا يحتاج العالم إلى خدمة VPN في 2020

لماذا يحتاج العالم إلى خدمة VPN في 2020

اختصار خدمة VPN يشير إلى مصطلح الشبكة الافتراضية الخاصة، أو Virtual Private Network، ويتم استخدامها لحماية خصوصية المستخدم عندما يقوم بالإبحار في الإنترنت ضد هجمات القراصنة والمتسللين إلى أجهزة الحاسب الخاصة بنا.

غير أن للشبكات الافتراضية استخدامات أخرى لا تقل أهمية عن حماية الخصوصية. وهي اختراق الحواجز الجغرافية للوصول إلى محتوى الإنترنت بالكامل،
بعيداً عن أي حظر رسمي، أو حتى إمكانية تحميل ملفات تورنت بسرعة.

لماذا نستخدم الشبكات الافتراضية؟

  • منع القدرة على تتبع البيانات عن طريق تشفيرها

تعمل الشبكات الافتراضية الخاصة خدمة VPN على تشفير كل البيانات المرسلة عبر الإنترنت، ومن ثم، لا يستطيع أحد رؤية ما نقوم به أثناء تصفح الإنترنت،
ولا حتى مزود الخدمة، وهذا يعني أن مزود الخدمة سيفقد القدرة على تحجيم السرعة لديك، الأمر الذي يحدث غالبا أثناء البث الحي أو اللعب،
وبالطبع هناك الكثير من مزودي خدمات الـ vpn وكلهم يتنافسون في تقديم أفضل العروض وأرقي الخدمات لعملائهم، قم بزيارة VPN Free لقراءة التعليقات والمقارنات الخاصة خدمات VPN.

  • إخفاء ال IP الخاص بك

تعتمد بعض المواقع على قراءة عنوان ال IP الخاص بك، والذي ينطوي على تحديد موقعك الجغرافي،
وبناء عليه يتم فرض شروط ومنح خدمات تتعلق بالمكان الذي توجد فيه.

خدمة مثل Netfix تعتمد على عنوان IP لتحديد الأفلام المتاحة، ومواقع التسوق تستخدم ال IP لإظهار بعض السلع دون غيرها.
كما أن بعض الدور تفرض نوعاً من حظر عرض المحتوى إذا كان ال IP تابعاً لها.

استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة يقوم بإخفاء ال IP الخاص بك، ولا تستطيع تلك المواقع اكتشافه، لكنها لن تجد إلا ال IP الخاص بالشبكة الافتراضية،
وهو بطبيعة الحال يختلف تماما عن ال IP الخاص بك. وبهذا تستطيع التخلص من الرقابة، والحظر المفروض عليك من قبل المواقع بسبب موقعك الجغرافي.

  • حظر الإعلانات الضارة

    هناك الكثير من المواقع السيئة تستغل الإعلانات التي تظهر كنوتفذ منبثقة في تنزيل برامج تجسس وأدوات تتبع على جهازك دون أن تعلم ذلك.
    تقوم الشبكات الافتراضية بحظر مثل تلك المواقع، عن طريق منع الإعلانات المنبثقة.
    إن منع الإعلانات المنبثقة له ميزة أخرى، وهي أنك تستطيع التمتع بمشاهدة البث من مواقع مثل يوتيوب بدون إعلانات.

كيفية عمل الشبكات الافتراضية

 خدمة VPN

يعتمد عمل الشبكات الافتراضية الخاصة VPN على فكرة تشفير البيانات المرسلة والمستقبلة عبر الإنترنت من جهازك، وتحويل مسارها ليتم عبر أحد الخوادم التابعة لها، للتولى هي التعامل مع الموقع المنشود.

على سبيل المثال. إذا كنت تدخل على الإنترنت من بريطانيا، وتريد استخدام خدمة Netflix، فإن الشبكة الافتراضية تقوم بستلام إشارتك وتحويلها إلى أحد خوادمها في الولايات المتحدة (مثلا) ومن ثم يقوم الخادم الجديد بإرسال البيانات إلى Netflix.

في هذه الحالة، Netflix سيرى ال IP الخاص بالخادم الموجود في الولايات المتحدة، لكنه لن يستطيع رؤية ال IP الخاص بك. وعليه،
سيتم التعامل معك باعتبارك متواجد في الولايات المتحدة وليس بريطانيا.

إن الكثير من الشبكات الافتراضية خدمة VPN الموجودة على كثير من المواقع، وأبرزها VPN free،
تعمل على تحديث عناوين IP الخاصة بها بشكل مستمر ومكثف.
لذا، لا تستطيع مواقع البث من حظرها لأنها لا تستطيع حصرها. لا سيما وأن معظم تلك الشبكات لها خوادم في أماكن مختلفة من العالم.

مدى احترام الشبكات الخاصة لخصوصية المستخدمين

يحكم عمل الشبكات الافتراضية سياسة خصوصية غاية في الصرامة، نظراً لأنها تتعامل مع الكثير من البيانات الحساسة.
لكن لا يمكن الجزم بأن كل الشبكات الافتراضية تحترم الخصوصية.
لذا من الهام استخدام أحد الشبكات الخاصة المعروفة باحترامها لسياسة خصوصية المستخدمين.
وفي هذا الصدد. نجد أن أحد المواقع الكبيرة المتخصصة في الشبكات الافتراضية
مثل VPN free لا تتعامل إلا مع الشبكات الافتراضية الموثوقة،
والتي من المؤكد احترامها لسياسة الخصوصية للمستخدمين.

ومثل تلك الشبكات تقدم مجموعة من ميزات حماية الخصوصية. والتي من أبرزها:

 خدمة VPN

  • لا تقوم الشبكات الافتراضية بالاحتفاظ بأي سجلات خاصة بالمستخدمين،
    ومن ثم لا تستطيع المؤسسات الحكومية الاعتماد عليها في مراقبة نشاط التصفح الخاص بك.
  • في بعض الأحيان، يقوم جهاز الكمبيوتر الخاص بك بطلب الحصول على IP من خادم DNS دون علمك.
    ومن ثم فإن استخدام الشبكات الافتراضية يحول دون حدوث ذلك.
  • أحدث إصدار من عناوين ال IP هو الإصدار السادس، والذي تعتمد استخدامهمعظم المنصات الآن.
    لكن جميع الشبكات الافتراضية الحالية تقريبا لا تزال تستخدم الإصدار الرابع. وهذا يمثل خرقاً أمنيا.
  • الشبكات الافتراضية الموثوقة تعمل على تعطيل حركة مرور العناوين من الإصدار السادس للحماية من حدوث أية تسريبات.

 

" class="prev-article">Previous article

administrator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *