علاج ادمان الانترنت و الأسباب المؤدية إليه و أثاره على المراهقين

علاج ادمان الانترنت و الأسباب المؤدية إليه و أثاره على المراهقين

أجريت العديد من الدراسات والبحوث في مجال علاج ادمان الانترنت في يومنا الحالي يتم التعامل على أن الإدمان على الانترنت أصبح واقع في مجتمعنا بل وأصبح حمى مرضية،

علاج ادمان الانترنت

حيث درس العديد من الأطباء النفسانيين البحث عن أسباب ادمان الانترنت وعن المخاوف في حالة الاستعمال المفرط والمبالغ به للإنترنت،

كما قام الأطباء النفسسين بتأكيد أن نمط من أنماط الإدمان الحقيقي الذي تتكافئ خصائصه وعلاماته الإكلينيكية، وأثاره الفسيولوجية والنفسية مع حالات الإدمان التي تسببها المواد الإدمانية المتعارف عليها كالمخدرات والكحوليات.

كما أكدت الجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA) على أن أدمان الانترنت يعتبر من عناصر الادمان الأخرى؛ كما قامت الجمعية بتعريفه على أنه: نوع من أنواع الإضطراب ويظهر حاجة سيكولوجية قسرية وذلك نتيجة عدم الإشباع من استخدام الانترنت والمصاب بهذا الاضطراب يعاني من أعراض عديدة.

أعراض ادمان الانترنت

1) تجاوز الفترات و زيادة عدد الساعات التي ينفقها الأشخاص على الأنترنت

2) زيادة التوتر و القلق بشكل كبير وذلك عند وجود مشكلة في الأتصال بالإنترنت قد تصل إلى الإكتئاب

3) أن يقوم الشخص بإهمال جميع واجباته الإجتماعية و الأسرية وإهمال الوظائف الخاصة به

4) أن يقوم الشخص بتكرار الحديث عن الأنترنت في حياته اليومية

5) أن يكون للشخص رغبة ملحة من أجل استعمال الإنترنت وذلك بالرغم من وجود مشكلات في العلاقات الاجتماعية فقدانها و مشكلات في العمل مثل التأخر عن العمل.

6) عندما ينهض الشخص من النوم يشعر برغبة ملحة في تفقد بريده الألكتروني أو رؤية قائمة الأشخاص المتصلين لديه

أعراض ادمان الانترنت داخل الوطن العربي

قامت مؤسسة (أي سي دي أل) العربية (ICDL) بإجراء بحث حول سلوكيات الشباب العربي على الإنترنت في 2015

حيث وجد أن معظم الشباب العربي قد تأثر بما يقرب على 6% من السكان حول العالم بادمان الانترنت وذلك في حلول عام 2014

وحصل ذلك نتيجة أنتشار الانترنت على نطاق واسع

كما قامت دول مجلس التعاون الخليجي بتسجيل نسبة عالية تصل معدلها إلى 10.9% وأيضًا قامت بمقارنة بما نسبته 2.6% في شمال أوربا وغربها

وعلى الرغم من ذلك لم يتم إتخاذ أي إجراء من أجل مكافحة هذه الظاهرة من قبل الأشخاص والجهات الرسمية،

رغم العلم بالفترة التي يقضيها الأفراد على الانترنت في الشرق الأوسط

ادمان الأطفال و المراهقين على الانترنت

1) يحدث ادمان الأطفال و المراهقين على الانترنت نتيجة الزيادة في استخدام الإنترنت داخل المنازل

2) إمتلاك الأطفال الهواتف المحمولة المزودة بشبكة الانترنت وتوفير السيولة المالية للمراهقين

4) وجود غرف الدردشة السرية والتي يتم من خلالها إطلاق الرغبات الدفينة وتفريغ الانفعالات من كبت وعدوانية وغضب

وذلك بعيد عن القيود المجتمعية ويؤدي ذلك إلى توهم الحميمية والألفة

و الجدير بالذكر أن يفضل المراهقين الدخول إلى حجرات الدردشة و المنصات الخاصة بالتواصل الإجتماعي و ألعاب الإنترنت

و المواقع الإباحية

5) من السمات الشخصية المراهقين هي البحث عن الإثارة الحسية وكل ماهو جديد

6) أفتقار المراهقين و الأطفال الذين يتصفون بالخجل و الوحدة النفسية و الأنطواء إلى السند العاطفي

الأثار المترتبة على ادمان الانترنت

1) أثار صحية مثل سلامة اليدين و الجسم وقد يسبب فرط الجلوس على الأنترنت البدانة ،

كما يسبب ضرر على العين بسبب الأشعة لتي يبثها جهاز الهاتف

2)أثار نفسية مثل الدخول في عالم وهمي يقدمه الأنترنت وأختلاط الواقع بالوهم ،

كذلك عجز الأفراد على خلق شخصية نفسية سوية

3) الأثار الأجتماعية يتعرض الأفراد الذين لديهم إدمان على الانترنت العزلة و الأنسحاب و خسارة الأصدقاء،

كما يحدث لديهم اضطراب في الهوية الثقافية و البعد عن العادات و القيم،

وكذلك يحدث حالة من التفكك الأسري و ضعف الرقابة الأسرية على الأبناء

علاج ادمان الانترنت

1) الضبط الذاتي وذلك من خلال كبح المدمن جماح نفسه، كما يجب التخلص من البرامج و التطبيقات التي يدمن عليها الأفراد

كما يجب تحديد وقت استخدام الانترنت بحيث لا تزيد عن ساعتين، إيجاد نشاط بديل مثل ممارسة الرياضة

2) العلاج الأسري وذلك من خلال التعرف على مشاكل الأبناء،

ومحاولة حلها و زيادة مساحة الحوار بين الأبناء و الأباء و أحتواء الأبناء عاطفيًا

3) العلاج الغذائي وذلك عن طريق إعطائه فيتامين B وتناول الأغذية التي تحتوي على كمية من الحديد

المصدر : peeker scitech

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *