روبوتات حية يمكن تعديل برمجتها حسب رغبة المستخدم

روبوتات حية يمكن تعديل برمجتها حسب رغبة المستخدم

روبوتات حية هي الجيل الجديد من الذكاء الاصطناعي الذي يحاكي المواصفات البشرية ويحاول الوصول إلى درجة كبيرة من التجسيد البشري.
كما تتيح هذه النوعيات الجديدة من الروبوتات الخواص والقدرات للإنسان ليقوم الإنسان بإضافة بعض الأكواد التي تساعده في تعديل برمجية هذا الروبوت.
في التالي تتناول آخر الابتكارات والإنجازات العلمية في مجال الروبوتات واستخدام التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي لخدمة الكوكب.

روبوتات حية تقود البشرية وتعمل بأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي

علماء من جامعة فيرمونت وجامعة تافتس في الولايات المتحدة الأمريكية يواصلون إبهارهم للجميع بأبتكار  أول روبوت حي قابل للبرمجة يسمى Xenobots،
وهو شكل جديد تمامًا من أشكال الحياة لم يتم العثور عليها من قبل على الأرض.
حيث قام فريق من الباحثين بإزالة الخلايا الجذعية من جنين Xenopus Laevis وتحويلها إلى جهاز ويمكن برمجتها للعمل.

هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها الإنسان من تطوير آلات تعتمد على الذكاء الاصطناعي
وتعتمد على مواد بيلوجية كاملة من الألف إلى الياء يمكننا تطويعها.

على سبيل المثال لا الحصر حول قدرات هذا الروبوت بمكن إرسال روبوتات إكسينوبوب صغيرة لنقل الأدوية إلى جسم المريض أو لإزالة التلوث من المحيطات.

روبوتات حية
روبوتات حية

أقوال العلماء المصممون لنسخة Xenobots من الروبوتات حية

يقول العلماء إن هذه الروبوتات الحية ستكون قادرة على شفاء نفسها في حالة تلفها،
وهي تملك العديد من الخواص العظيمة التي تجعلها تسير في طريقها دون أي معوقات.

وفي حوار لخبراء جامعة فيرمونت أصحاب القيادة للبحث الجديد ذكروا أن هذه الروبوتات الحية الجديدة ليست تقليدية بل هذه نوع مختلف يفوق ويتفوق على الأنواع الحالية التي لا تزال من الأنواع الحيوانية المعروفة،
لكنها فئة جديدة من الكائنات التي تستحق أن يطلق عليها روبوتات  وأصح تعبير يطلق عليها هي كائن حي قابل للبرمجة.

روبوتات حية
روبوتات حية

هذه الروبوتات الجديدة  صممت بالكامل من خلال باستخدام كمبيوتر عملاق لإنشاء المجسمات
والقطع المستخدمة في عملية البناء كما تم توضيح أوجه الاستفادة والغرض الأساسي من تصنيع هذه الروبوتات
والتطبيقات المفيدة على سبيل المثال البحث عن التلوث الإشعاعي، وجمع المواد البلاستيكية من المحيطات، أو الانتقال بين الشرايين لفتحها.

مستقبل الروبوتات ومواد التصنيع

على الرغم من أن الجنس البشري قد غير الطريقة التي يتم تصنيع بها الكائنات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي بأخرى تشبه الكائنات الحية بطريقة أو بأخرى،
إلا أنه تم إحراز خطوات كبيرة في هذا المجال في السنوات الأخيرة من خلال الهندسة الوراثية
وإنشاء مخلوقات اصطناعية، ومع ذلك يقول الباحثون أن هذا يعد نقلة كبيرة في عالم التكنولوجيا والصناعة بالمواد البيولوجية.

روبوتات حية
روبوتات حية

أما عن مستقبل هذه الروبوتات يؤكد العلماء أن مستقبل الروبوتات الحية سيكون أكثر تطورا من Xenobots،
لذلك يمكن بناء هذه الروبوتات الحية مع جيب على الجسم والتي يمكن استخدامها لتسليم الدواء عن طريق التحرك في جميع أنحاء الجسم أو لمحاربة الخلايا السرطانية.

تصميم الروبوتات من هذه المواد الحية يمكن أن يؤدي إلى تغييرات كبيرة في طريقة استخدام التكنولوجيا،
وأن Xenobots يمكنه إصلاح نفسه إذا حدث له أي مكروه، على عكس المواد التقليدية تكون قابلة للتحلل بشكل كامل عند حدوث أي ضرر.

 

كاتب مقالات.. حاصل على ليسانس آداب جامعة الإسكندرية تخصص التاريخ .. وحاصل على شهادة الدراسات العليا في العلوم التربوية من كلية التربية جامعة الإسكندرية. أملك خبرات في العديد من المجالات مثل تصميمات الفوتوشوب والمونتاج وصناعة المحتوى على اليوتيوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *