تعرف على.. كيف غيّرت التكنولوجيا الحديثة عالم الموضة والأزياء؟!

تعرف على.. كيف غيّرت التكنولوجيا الحديثة عالم الموضة والأزياء؟!

تمكنت التكنولوجيا الحديثة خلال السنوات الأخيرة من الاندماج في عالم الأزياء والموضة،

كما هو الحال في جميع الصناعات التي سيطر عليها الذكاء الاصطناعي والروبوتات،

خاصة وأن تجاهل التكنولوجيا العالية في مجالات الموضة والأزياء يؤثر سلبًا على السرعة والدقة والجودة في استخراج المنتجات التي يحتاجها العملاء بشكل دائم وسريع.

ومع تزايد طلب المستهلكين على المنتجات والملابس بجميع أنواعها ولمواكبة التطور والسرعة والتغيير في جميع الصناعات حول العالم،

اتجهت شركات تصنيع الملابس وتصميم الأزياء إلى التكنولوجيا لتوفير طلب المستهلكين ومحبي الموضة العصرية ،

وذلك بعد أن ظلت فترة طويلة من الزمن بمنأى عن كل مايتعلق بها سواء في الأنسجة أو الأقمشة أو في طرق التصنيع.

وتعددت شركات الملابس والموضة التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة في تصميم ملابسها لخفض التكاليف وتسريع عملية الانتاج،

لذا جمعنا لكم في هذا المقال أبرز الشركات العالمية التي استخدمت التكنولوجيا العالية والمتطورة في تصنيع الملابس الخاصة بها.

لاكوست

هي الماركة العالمية الشهيرة لاكوست والتي تعمل على الابتكار في مجال الموضة من خلال صناعة ملابس بطباعة ثلاثية الأبعاد لمعظم التصميمات التي تقدمها لمحبيها،

بالإضافة إلى استخدام الأساليب التكنولوجية المتطورة في تصنيع الأحذية الرياضية،

لتتمكن من البقاء في ساحة المنافسة مع الشركات العالمية المتخصصة في صناعة الملابس والأحذية الرياضية باستخدام التكنولوجيا.

ليفايز

تعمل الشركة العالمية ليفايز المتخصصة في صناعة بنطلونات الجينز الشهيرة، على إدخال تكنولوجيا أشعة الليزر في عملية تصنيع البنطلونات الخاصة بها،

حيث توفر التكنولوجيا السرعة في استخراج هذه المنتجات بحيث يمكن انتاج بنطلون كل 90 ثانية على عكس الطرق التقليدية.

وتستخدم ليفايز تقنية حرق البنطلونات عبر أشعة الليزر لكي تظهر البنطلونات بشكل أقدم وأعتق،

مما يمكنها من تخفيض استعمال المواد الكيميائية التي تستخدم في الصناعة اليدوية وتضر بالبيئة.

 

رينبو وينترز

نجحت دار الأزياء البريطانية، التي أسستها المصممة الانجليزية إيمي وينترز، في إدخال التكنولوجيا الحديثة في تصاميمها،

من خلال استخدام أجهزة الاستشعار والأقمشة الذكية التي تتكيف مع المؤثرات الخارجية مثل أشعة الشمس أو المياه أو الأصوات.

كما قدمت الشركة الانجليزية منتجات حديثة ومتطورة قادرة على تغيير ألوانها أو تصميمها،

حيث طرحت المصممة العالمية فستان “ثندر ستورم” الذي يتفاعل مع المؤثرات الصوتية الخارجية

فيعطى وميضًا مع ارتفاع أصوات الموسيقى، بالإضافة إلى فستان الورود الذي يتغير لونه عند التعرض لأشعة الشمس.

 

أندر آرمور

وتمكنت شركة “Under Armour” الأمريكية للملابس والأحذية الرياضية،

والتي أسسها المصمم العالمي كيفن بلانك من إطلاق حذاء رياضي مصنوع بتقنية ثلاثية الأبعاد.

ويتميز الحذاء الرياضي الذي أطلقته الشركة بالراحة والخفة والرشاقة والمرونة في الحركة،

فضلاً عن كونه مصنوع من مواد عالية الجودة، كما استخدمت فيه مزيج من الألوان الرائعة كالأزرق الداكن،

والأبيض المخطط والفضي المعدني، واللون الأسود.

 

فيكساتيك

طرحت الشركة السويسرية قميص “3 د أ كلوستر” والذي يجمع بين الموضة والتكنولوجيا،

حيث يعمل القميص على جمع وحفظ وتعداد مجموعة من البيانات الصحية تشمل بيانات تخطيط القلب وتغيير معدل ضرباته،

وقياس معدل التنفس، وضع الجسم، التناوب الديناميكي، والتسارع البدني واستهلاك السعرات الحرارية،

وهو ما يساعد الأشخاص في المحافظة على اللياقة البدنية وخاصة الرياضيين.

كما قدمت الشركة قميص “أجيليني” الأول من نوعه في العالم والذي يجمع بين العديد من الوسائل والطرق لتتبع البيانات وتحليلها بدقة تصل إلى 95%،

كما يتمكن القميص من مراقبة أداء الرياضيين على اختلاف أنواع رياضاتهم،

كما أن القميص يمكن استخدامه أثناء النوم لإظهار أي اضطرابات تحدث أثناء النوم.

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *