الحسابات الوهمية والقوانين الرادعة ظاهرة التسول الإلكتروني

الحسابات الوهمية والقوانين الرادعة ظاهرة التسول الإلكتروني

الحسابات الوهمية وظاهرة التسول الإلكتروني .. انتشرت الحسابات الإلكترونية المزيفة مؤخرًا على منصات التواصل الاجتماعي واستخدمت في أنشطة احتيالية أو غير قانونية.

تعمل المنظمات الإلكترونية المصرية في الفترة الأخيرة على التعديل وإصدار القوانين الدستورية لمجابهة هذه الظاهرة والحد من الشائعات.

الحسابات الوهمية والقوانين الرادعة للجرائم الإلكترونية ظاهرة التسول الإلكتروني

تنص المادة 24 من القانون رقم 175 لعام 2018 بشأن مكافحة جرائم تكنولوجيا المعلومات،
“على أن كل من ينشئ بريدًا إلكترونيًا أو موقعًا إلكترونيًا أو حسابًا خاصًا وينسبه زوراً لشخص آخر يعاقب بالسجن لمدة لا تقل عن 3 أشهر وغرامة مالية لا يقل عن 10،000 جنيه ولا تزيد عن 30،000 جنيه”.

هناك قوانين تنظم ذلك فالكثيرين يستخدمون الحسابات الوهمية لكن من الذي يتم تطبيق عليه هذه العقوبة؟

“في حالة استخدام الجاني للحساب البريدي أو الموقع أو الحساب الخاص المصطنع بأمر مسيء،
تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 50،000 جنيه ولا تزيد عن 200،000 جنيه”.

وعلى نفس الإطار المادة 303 من قانون العقوبات المصري ينص على أن عقوبة الإهانة أو المضايقة باستخدام معدات الاتصالات،
سواء عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو وسائل الاتصال الأخرى على وسائل التواصل الاجتماعي،
تؤدي إلى دفع غرامة لا تقل عن 500 جنيه مصري ولا تزيد عن 20000 جنيه.وذلك حسبما ذكر  المحامي عبد قال الرحمن عناني.

 

الإجراءات التي يتم اتخاذها لمجابهة الحسابات الوهمية والتسول الإلكتروني

يركز المحققون والأشخاص المكلفون بإنفاذ القانون في الوقت الحالي على قانون الجرائم الإلكترونية،
لا سيما بعد اختراق الحسابات الشخصية لبعض الشخصيات الشهيرة.

الحسابات الوهمية
الحسابات الوهمية

 

في 29 مايو اعتقلت السلطات المصرية مواطنة لبنانية وهي “منى المزبوح”،
بسبب نشر مقطع فيديو على حسابها على فيسبوك يتحدث عن عدة مواقف أثارت غضبها أثناء قضاء إجازتها في القاهرة.

في يونيو 2018، أمر النائب العام المصري نبيل صادق باحتجاز “منى المزبوح” لمدة أربعة أيام في انتظار إجراء تحقيقات بتهمة
“إهانة الشعب المصري”، وسط دعوات من البرلمانيين المصريين بمنعها من دخول مصر.

وهذا مثال بسيط عن مجموعة المتحركات التي قامت بها قوات الجرائم الإلكترونية المصرية،

الحسابات الوهمية
الحسابات الوهمية

كذلك في العالم تقوم قوات الأمن ومكافحة الجرائم الإلكترونية بالتحرك السريع في حالة حدوث مضايقات أو مشاكل خاصة في حالة المضايقات العنصرية أو البريد الإلكتروني الذي يحتوي على أشياء مسيئة أو رسائل تهديد.

وفي الآونة الأخيرة شاهدنا في إنجلترا الشخص صاحب التغريدة العنصرية ضد محمد صلاح لاعب ليفربول والنجم المصري الشهير.
وتم القبض على مرتكب هذه الجريمة ومعاقبته.

كذلك تقوم الشرطة في جميع أنحاء العالم باستخدام التكنولوجيا الحديثة لسرعة تقصي الحقائق ومواجهة الجرائم الإلكترونية.

 

 

كاتب مقالات.. حاصل على ليسانس آداب جامعة الإسكندرية تخصص التاريخ .. وحاصل على شهادة الدراسات العليا في العلوم التربوية من كلية التربية جامعة الإسكندرية. أملك خبرات في العديد من المجالات مثل تصميمات الفوتوشوب والمونتاج وصناعة المحتوى على اليوتيوب.

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *