أساسيات التسويق الالكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أساسيات التسويق الالكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أساسيات التسويق الالكتروني – يتطور الإنترنت بسرعة إلى الشبكات الاجتماعية، وهذا هو الاتجاه الرئيسي لبيئة الإنترنت الحديثة.

يوجد اليوم عشرات الآلاف من الشبكات الاجتماعية والخدمات المتنوعة: الاتصالات والأخبار والمهنية والرسوم البيانية والمدونات والفيديو وغيرها الكثير. ومع ذلك، تظهر مشاريع جديدة في كل يوم.

يتجاوز إجمالي جمهور المنصات الاجتماعية مليار مستخدم ووفقا لبعض التقديرات، سيتم تجاوزه قريبا جمهور محركات البحث.

التسويق الالكتروني عبر وسائل الإعلام الاجتماعية

وفقا لبعض شركات التسويق الالكتروني أصبح لوسائل الإعلام الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي عدد من المزايا على حد سواء قبل غيرها من أدوات التسويق على الانترنت (البحث الأمثل، والإعلانات السياقية واللافتات)، وأدوات الدعاية التقليدية (التلفزيون والإعلان في الهواء الطلق، BTL ، وضع المنتج).

دعونا نلقي نظرة على هذه الفوائد هي أكثر تفصيلا.

يميل المستخدمون إلى مشاركة المعلومات التي يهتمون بها مع محيطهم.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي يتم التعبير عن هذا العامل كما هو الحال في أي بيئة أخرى.

مع النهج الصحيح، يمكن لهذه الميزة أن تستخدم لنشر المعلومات على أوسع نطاق ممكن.

هده آلية يبنى بها ما يسمى التسويق الفيروسية – وهو يربط العلامة التجارية مع أدلة المعلومات، والمحتوى، والتطبيقات التفاعلية التي هم المستخدمين أنفسهم يقومون بتوزيعها في بيئتهم ومجتمعهم. ومن بين الأشكال الفيروسية الأكثر شيوعا هي:

  • أشرطة الفيديو.
  • الرسوم البيانية.
  • المواقع الفيروسية.

وهناك نهجان رئيسيان لمبدأ الإذاعة والترويج على الشبكات الاجتماعية.

  1.  النهج الأول هو التوزيع بين التشكيل الجانبي: يرسل المستخدم المعلومات بشكل صحيح حول المنتج أو ارتباط إلى محتوى ذي صلة (وهو أكثر شيوعا) لشخص واحد أو أكثر في محيطه.
  2. أما النهج الثاني فهو التوزيع الاجتماعي: باستخدام الآليات المدمجة في الشبكات الاجتماعية (على الفيسبوك وعلى انستقرام وعلى تويتر) يحطم المحتوى الذي يتم انشاؤه اقصى ما يحب لجمهوره بأكمله. هذا النهج من وجهة نظر شركات التسويق الالكتروني هو أكثر فعالية لأنه يسمح لنا بتغطية أوسع بكثير للجمهور.

التسويق الفيروسي عبر وسائل التواصل الاجتماعي

في حالة التسويق الفيروسي، المستخدمين ينشرون المعلومات بأنفسهم. مهمة المسوق في هذه الحالة هي تحديد اهتمامات الجمهور، وفهم الدوافع السلوكية لنشر المعلومات، وتشكيل مخروط الفيروسية على أساس ذلك بشكل عام.

على الرغم من حقيقة أن فكرة التسويق الفيروسي قد اقلقت العقول لسنوات عديدة ، فمع تطوير شبكة الإنترنت وخاصة الشبكات الاجتماعية. اكتسبت هذه الأداة الثقة وأصبحت ذات شعبية كبيرة. ويرجع ذلك في المقام الأول إلى حقيقة أن البيئة على الانترنت هي التي تخلق مثل هذه الأهمية للفروسية.

شروط التسويق عبر شبكة الإنترنت وخاصة الشبكات الاجتماعية

  1. التوزيع الفوري
  2. الأخبار
  3. اتصالات وثيقة وسريعة بين الناس
  4. القدرة على الحصول على المعلومات الإعلامية وإدراكها في أقرب وقت ممكن
  5. الاستهداف

ربما الميزة الرئيسية لمجتمع الشبكات هي أكبر الفرص لاستهداف الجمهور (أي تركيز الإعلانات حملة لشريحة معينة من CA).

في الواقع، أنت يمكن أن تركز الحملة بعمق حتى بقدر ما تراه مناسبا.

خصوصا وقد سبق للمستخدمين تسجيل أنفسهم على الشبكات الاجتماعية وابلغوا عن أقصى قدر من المعلومات:

  • العمر
  • مكان الإقامة
  • الحالة الاجتماعية
  • التعليم والمهنة
  • الهوايات

وغيرها الكثير من الحقائق. ونتيجة لذلك لديك أكثر بكثير من المعلومات التي لا يمكنك الوصول إليها عبر حالة التسويق الأخرى الأدوات، وهذا يجعل من الممكن العمل فقط مع هؤلاء المستخدمين الذين تطابق معطياتهم مع وجهة نظرك.

التنسيق غير الإعلان

يعتبر الرجل العصري مثقل بالإعلانات حيثما يكون تكون الاعلانات وتقع عليه من حيث لا يحتسب:

  1. من التلفزيون.
  2. صفحات وسائط مطبوعة.
  3. مع لوحات إعلانية.
  4. ملصقات في النقل.
  5. الإنترنت.

ويبقى الانترنت واحد من أكثر البيئات عدوانية من حيث الإعلان. ونتيجة لذلك، تدريجيا الدماغ البشري ينتج مرشحات خاصة لمكافحة الإعلان.

في وسائل الإعلام على الإنترنت الدعاية أصبحت حتى في مصطلح “العمى” .

حسب شركة تصميم مواقع معروفة عندما يدخل شخص لموقع الالكتروني ودماغه يمنع تصور بعض أجزاء الصفحة لأن هناك عادة وضع لافتات لا تتناسب مع استهدافه او اختياراته او حتى ما هو يبحث عنه.

نتيجة لذلك تصبح فعالية الإعلان أكثر البيئات عدوانية. لأنه لا يتم تضمين عامل التصفية .

أما في حالة وسائل الإعلام الاجتماعية،”SMM” لا يستخدم تنسيق الإعلان. الآلية الرئيسية التي يستخدمها الاعلام على الانترنت .

إن التفاعلات هنا هي الاتصالات على الموضعية أي مواضيع المستخدم وتوزيع مثيرة للاهتمام بالنسبة للمحتوى الذي يبحث عنه أو الذي يصف تطلعاته.

وبطبيعة الحال، كل من الاتصال والمحتوى تحتوي على رابط الترويجية إلزامية، على عكس الإعلان ، فهو من قيمة المستخدم التفاعلية.

في حالة معظم أدوات التسويق الأخرى، يتم بناء العمل مع الجمهور في شكل اتجاه واحد:

يقوم المعلن بتوصيل المعلومات حول منتجه وليس لديه فرصة الحصول على ردود الفعل. على وسائل التواصل الاجتماعي، هذه العملية ذات اتجاهين: المستخدمين يمكنهم التعبير عن رأيهم، وطرح الاستفسارات والاسئلة، والمشاركة في الدراسات الاستقصائية.

ونتيجة لذلك، هناك تفاعل أعمق مع الجمهور المستهدف اكثر وادق من حالة الإعلان التقليدي.

administrator

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *